عن لعبة الساموراي Samurai Machina

نقدم اليكم اليوم اقوى العاب القتال والحروب التى لا مثيل لها على الاطلاق وهيا لعبة  لعبة الساموراي Samurai Machina  ففى هذه اللعبة تقوم فيها بانك تكون احد القواد الشجعان الاقوياء الذى يقوم بحماية قريتة من الاعداء الذين يريدون ان يقوم بقتل اهلها ونهب ممتلكاتها .

ففى  لعبة الساموراي Samurai Machina  تقوم فيها بحماية مدينتك من الاشرار الذين يريدون قتلك لانك انت الامل الوحيد لهذة القرية ان تظل على قيد الحياة فانت من يقوم بحمايتها عن طريق قتال الساموراى فهو ليس كاى قتال فهم مجموعة من الساموراى وانت فرد منهم ولكنك لا تريد ان تقوم بقتل الابرياء فتقوم بمقاتلتهم بنفس فن القتال الذين يقومون بالهجوم به على الاشخاص والمدن الاخرى .

فتقوم فيها بتجميع مجموعة من الرجال الاقوياء الشجعان من المدينة وتقوم فيها بالهجوم على مجموعات الساموراى الاشرار لكى تقوم بقتلهم ولكن يجب ان تعلم ان هولاء الاشخاص اقوياء جدا ولا يوجد احتمال للخطا فيجب عليك ان تقوم بالتركيز جيدا وانت تقوم بالهجوم عليهم .

فهيا لعبة من اقوى العاب القتال التى لا مثيل لها على الاطلاق لان حياة الالاف من الاشخاص تتوقف عليك وعلى شجاعتك وعن دفاعك عن مدينتهم فيجب عليك ان تتحلى بالقوة والشجاعة عند القتال لانه لا يوجد خوف فى هذه المعارك فان الخوف ليس للابطال فيجب عليك ان تكون قويا وشجاعا .

وايضا يجب عليك ان تقوم بقتل هولاء الاشخاص الاشرار الذين يريدونك قتيلا فان لم تقوم بقتلهم فسوف يقومون هم بقتلك وسوف تضيع هذه المدينة , فيجب عليك ان تقاتل بكل سرعة وقوة ومهارة تمتلكها فيجب عليك ان تقوم باستخدام كل ما تعلمتة فى الساموراى لكى تقوم بالدفاع عن هولاء الاشخاص , فقم الان بتحميل  لعبة الساموراي Samurai Machina  وتمتع باقوى العاب الحرب والقتال فانها لعبة اكثر من رائعة . 


صور من داخل لعبة الساموراي Samurai Machina

لعبة الساموراي

تحميل لعبة الساموراي

Download Samurai Machina

فيديو من داخل لعبة الساموراي Samurai Machina


تحميل لعبة الساموراي Samurai Machina الجديدة مجانا للكمبيوتر

اللعبة تدعم جميع انظمه التشغيل
حجم اللعبه : 225 MB
السعر مجانى


ضع تعليقك

جميع محتويات الموقع لا تنتهك حقوق الملكية لذلك عند وجود أي مشاركة مخالفة يرجي الابلاغ " هنا "
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)